معلومات حول كوفيد-19

إنفصام الشخصية والذهان

إنفصام الشخصية والذهان

أنفصام الشخصية والذهان هو مرض عقلي يتم فيه إبتعاد الشخص عن الواقع والحقيقة والتفكير المنطقي والإدراك والكلام بشكل سوي.

هو الإبتعاد عن الحياه المنطقية، النظر إلى الأمور بمنظور غريب، الحكم على المواضيع بشكل خاطئ. مما يؤدي إلى ابتعاد الشخص عن الإدراك السليم ويجعله يعيش في حياته الخاصة المليئة بالمفاهيم الصحيحة المنطقية من وجهة نظره.

 

أعراض إنفصام الشخصية والذهان

الأعراض الإيجابية: عند ذكر اجابية لا نقصد أنها أعراض جيدة وإنما نقصد أنها لا تظهر عند الإنسان الطبيعي:

عدم الواقعية: حيث يصدق المريض أموراً غير منطقية وغير متصلة بالواقع ويعارض أراء جميع الناس إذا إختلفوا معه. يعتقد المريض أنه ذو سلطة عليا أو أنه قادر على تغير الأمور الإلهية.

الهلوسة: حيث يرى المريض أو يسمع أو يشم أشياء لا وجود لها. أكثر أعراض أنفصام الشخصية والذهان هي الهلوسة السمعية حيث يسمع المريض أصواتاً خيالية توجهه أو تأمره بعمل شيء معين.

تضارب الأفكار والتصرفات:

إستخدام كلمات لا معنى لها. التصرف بغير منطق. فهم الأمور من مفهوم غير منطقي 

الإنتقال من موضع إلى أخر بشكل سريع. 

التحرك البطيء.

عدم القدرة على إتخاذ القرار السليم والحكم على الأمور. 

كتابة مواضيع غير منطقية.

النسيان المستمر وإضاعة الأشياء الخاصة.

الحركات المتكررة مثل المشي داخل دائرة.

 

الأعراض السلبية: وتعني قلة التصرفات الطبيعية مثل:

قلة العاطفة وقلة الشعور والتضارب فيما بينهم مثل أن يبكي المريض عند سماع شيء مضحك.

الإبتعاد عن النشاطات العائلية والإجتماعية.

قلة الطاقة والكسل.

قلة الهمة والدافع للعمل.

قلة المتعة في الحياه.

قلة النظافة.

قلة الإهتمام بالدراسة أو العمل.

قلة الحركة والبقاء في نفس الوضعية لوقت طويل.

 

أسباب إنفصام الشخصية والذهان

ليس لهذا المرض سبب محدد ولكن تم تحديد بعض الأسباب التي تساعد في ظهور هذا المرض مثل:

 

العامل الجني: حيث يتم نقل المرض من الأبوين إلى الإبناء.

 

كيميائية الدماغ: حيث يكون دماغ المريض حساس أكثر من اللازم لهرمون الدوبامين أو يتم إنتاجه بشكل مفرط. كثرة هرمون الدوبامين تؤدي إلى الهلوسة السمعية أو البصرية.

 

تلف دماغي: تشير الدراسات العلمية أن تلج الدماغ هو عامل أساسي في ظهور أنفصام الشخصية والذهان. 

 

العوامل البيئية: العوامل مثل العدوى الفايروسية، الضغط النفسي، ضعف العامل الإجتماعي. ترتفع نسبة التعرض والإصابة بهذا المرض إذا تواجدت هذه العوامل. 

 

علاج أنفصام الشخصية والذهان

يهدف إلى تقليل الأعراض ومنع عودة المرض:

العلاج الدوائي: حيث يستخدم أدوية ضد الهذيان. هذه الأدوية تساعد في تقليل الأعراض وتخفيفها مثل الهلوسة.

التأهيل النفسي:  تهدف إلى تحسين التصرفات والعلاقة الإجتماعية والأسرية. تأتي هذي المرحلة بعض مرحلة الدواء.

البقاء في المستشفى: إذا لم يتم نجاح أساليب العلاج السابقة فأن المكوث في المستشفى هو الحل الأمثل حتى يتم تخفيف الأعراض ومنع المريض من إيذاء نفسه وأيضاً إقناعه بالعلاج. يتم تنويم المريض تقريباً ٣ أو ٤ اسابيع. يتم جي هذه المرحلة إعطاء المريض الجلسات الكهربائية. إذ أنها أفضل أسلوب لعلاج هذا المرض حيث تتم تحت التخدير العام دون ألم.

الطب النفسي للبالغين الطاقم طبي
دعنا نتصل بك