معلومات حول كوفيد-19

العلاجات الأسرية / الزوجية (علاج المشاكل الزوجية)

العلاجات الأسرية / الزوجية (علاج المشاكل الزوجية)

مشاك الزواج هو واحد من أكثر المشاكل إثارة للقلق في حياة الإنسان. في كل زواج هناك بعض المشاكل التي يعيشها الزوجين ، لكن في بعض الأحيان يمكن أن تؤدي هذه المشاكل إلى خيبة أمل عميقة للأزواج وبالتالي التشكيك في استمرار الزواج. ومع ذلك ، فمن الممكن إيقاف هذا المسار السلبي. على الرغم من أن الأزواج يمكنهم القيام بذلك في بعض الأحيان من خلال جهودهم الخاصة ، وتطوير مهارات لحل المشكلات ، إلا أن هناك غالبًا حاجة إلى مساعدة مهنية والى برنامج لعلاج المشاكل الزوجية.

 

متى يستوجب استشارة المعالج؟

لا يوجد هناك زواج مثالي بشكل كامل. قد يحتاج كل زوجين تقريبًا إلى مساعدة من وقت لآخر أثناء زواجهما. ليس بالضرورة ان تكون في زواج مضطرب للحصول علي علاج. في بلادنا ، فانه لم يعتاد بعد على مثل هكذا استشارات  ، ولكن الكثير من الأزواج الذين لديهم زواج ناجح في الخارج يحصلون علي المشورة أويشاركون في حضور برامج تنميه العلاقات لزيادة تطوير العلاقات أو منع اي مشاكل قد تنشا.

 

تختلف زيجات النزاعات باختلاف التقلبات التي تشهدها معظم زيجات الناس. ففي الزيجات المضطربة ، تحصل خيبه الأمل في العلاقة حيث الشعور بالاحباط ما بين مد وجزر ، ومن حين لآخر يكون الشعور عرضي بشكل غير مستمر، ولذلك الاشخاض يكونون غير راضين بشده عن زيجاتهم.

 

في مثل هذه الزيجات ، هناك عنف متكرر وبشكل متزايد. وهذا العنف لا يؤدي الى حل ، لكنه فقط يخلق شعور من الإرهاق. ليس دائما تكون العلاقات الزوجية التي فيها مشكلة فيها عنف وصدامات . في بعض الزيجات ، لا يوجد شجار ، لكن العلاقة بينهما ليست جيدة النوعية ،حيث الزوجان منفصلان تمامًا عن بعضهما البعض ؛ ويتوقفون عن فعل الأشياء لبعضهم البعض وايضا توقف التواصل فيما بينهما ، لذلك في هكذا وضع تتدهور العلاقة وبالتالي تبدأ الامور بالإتجاه نحو الاسوء.

 

من العلامات التي تدل على ان الزواج فيه خلل؛ الخلافات المتكررة التي لم تصل لحلول، فقدان المشاعر الإيجابية ، فقدان الصداقة ، وانخفاض الحيوية والرغبة  الجنسية. من الممكن القول إن الزواج في مشكلة كبيرة وان احتمال خطر الطلاق كبير إذا كان هناك اهمال وتجاهل في العلاقة، انسحاب احد الاطراف ،العنف و انقطاع الاتصال بشكل تام. ليس من الضروري أن يكون الزواج رسميًا للتحدث عن الخلافات في الزواج. ففي العلاقات الجدية طويلة الأمد قد تتطلب أيضًا علاج للعلاقة حيث تضمن مثل هذه المشكلات.

 

 

ما هي المشاكل التي تواجهها في الزواج وتتطلب العلاج ؟

عادة ما تنشأ المشاكل الزوجية في قضايا مثل التواصل ، حل المشاكل ،المناقشة ،الألفة العاطفية ، العلاقة الجنسية.

 

تنشأ خلافات التواصل عادة في علاقات الأشخاص الذين لم يفهموا تمامًا ضرورات الزواج ، ولم يتعلموا كيفية إجراء تواصل صحي بينهما وايضا لم يتعلموا كيفية توفير التعاون والدعم فيما بينهما.

 

في مثل هؤلاء الاشخاص ، العلاقة قد تسير على ما يرام لبعض الوقت في الفترات الرومانسية المبكرة من العلاقة. غير أنه إذا لم يكن الزوجان جاهزين للمهام الطويلة الأجل في الزواج ، فإن المشاكل ستبدأ بالظهور بعد فترة. وتبين الدراسات المتعلقة بالمشاكل الزوجية أن عدم التوافق بين الزوجين وخطر الانفصال أعلى في المراحل المبكرة من الزواج. ومع ذلك ، تزداد الخلافات بعد أن ينجب الزوجان الأطفال او عند انتقال الاطفال من سن الطفولة إلى المراهقة أو في حالات مغادرة المنزل.

في بعض الأحيان تكون المشاكل الزوجية مباشرة نتيجة لمشاكل فردية (مثل تعاطي المخدرات او الكحول) وقد يبدو أن الزواج يسير على ما يرام. في مثل هذه الحالة ، حدوث شيئ صادم واحد قد يكون كافيا للتأثير على الزواج بشكل سلبي. على سبيل المثال,  في حالة زواج صحي يمكن للزوجين التغلب على حدث صادم حدث خارج إطار الزواج ، في حين أن المشاكل المستمرة يمكن أن تكون أكثر سلبية في العلاقات الزوجية.

 

كما أن علاج المشاكل الجنسية في علاج الخلافات الزوجية مطلوبة أيضا. لأن العلاقة الجنسية وغيرها من امور الزواج مرتبطة ببعضها البعض. وفي بعض الأحيان تؤثر مشاكل الزواج على الحياة الجنسية ، وأحيانا تؤثر المشاكل الجنسية على الزواج بأكمله. وتكشف الأبحاث وان لم يكن دائما أن المشاكل الجنسية والمشاكل الزوجية كثيرا ما يتازمنان معا. في العلاقة الجنسية يتم عيش العلاقة  بين شخصين؛ المشاعر في هذه العلاقة يتم التعبير عنها ليس بالكلام فقط بل بالاتصال البدني ايضا ، لذلك فإنه ليس من الممكن حل مشكلة في هذا الاطار دون التواصل فيما بينما.

 

وحتى إذا كانت المشكلة الجنسية للزوجين مشكلة مستقلة عن امور الزواج الأخرى، فانه من الضروري أن يكون الانسجام والتعاون فيما بينهما لحل المشكلة، ويتم ذلك من خلال توفير هذا التواصل بمساعدة برنامج يختص بعلاج المشاكل الزوجية.

الطب النفسي للبالغين الطاقم طبي
دعنا نتصل بك