00905312945555 إحجز موعد

علاج الإدمان

يعد تقييم المريض من قبل الطبيب النفسي , يتم عمل بعض  التحاليل النفسية و العصبية . بعد تشخيص المريض بالأدمان والتأكد منه , يتم تقييمه من ناحية إجتماعية نفسية  وبعد ذلك يتم عمل مقابلات مع العائلة . بعد عمل التقييمات الازمة لحالة المريض إذا كانت حالة المريض تسمح بالعلاج السريري يتم البدء فيه .

 

للحصول على علاج فعال للإدمان يجب أ يحتوي على الخصائص الأتية :

تشخيص المريض

 التأكد من جاهزية المريض للعلاج

وضع خطة للعلاج

 

عمل خطة إجتماعية نفسية للعلاج

 

 تقييم الاعراض الجانبية والمخاطر للعلاج

 

التشخيص الطبي من الأقسام المعنية بالاعراض الموجودة

 

 معرفة قصة المريض
 

الفحص البدني عند المريض

 

فحص الحالة العقلية

 

عمل التحاليل الطبية الازمة

 

التقييم النفسي

 

 

 

 

 

 

علاج الإدمان و تطهير الجسم من المخدرات

 

في علاج الإدمان , من المهم أن يتم عمل تطهير للجسم من أثار المخدرات والكحول المتعاطاة. حيث تلعب هذه الخطوة دورا مهما في العلاج . يسهل التشخيص المبكر والعلاج الفوري للمريض عملية العلاج. بالأضافة إلى أنه خلال فترة العلاج للمرضى ذو الإدمان الحاد يتم إعطائهم بعض الادوية الافيونية التي يمكن أن يكون لها أعراض جانبية ولذلك عملية التطهر مهمة جدا.

 

يجب أن يتكون الفحص الأول من أدوات مسح موضوعي ، تقييم مخبري ومقابلة. إذا تم التشخيص  بالإدمان نتيجة للتقييم الأولي ، فيجب إجراء مزيد من التحاليل المفصلة.

 

 

العلاج في عيادة الإدمان , يتم عمل برنامج علاجي خاص بكل مريض

 

 

بالأضافة : يجب معرفة المواد المتعاطاة  وتأثيراتها النفسية والصحية , الأدمان مثل أي مرض مزمن لا يمكن الشفاء منه بشكل سريع   

في علاج الأدمان , المقصور بالتغيير فيه هو قدرة المريض على التحكم في رغبته بالتعاطي , إكمال حياته بشكل طبيعي , القدرة على مواجهة المشاعر السلبية من دون تعاطي الكحول والمخدرات , القدرة على مقاومة التوتر والمشاعر السلبية

 

 المراحل التي  يمر بها المدمن

مرض الادمان هو مثل الامراض المرزمنة الأخرى , اي انه لا يمكن الشفاء منه بشكل تام وكأنه شيء لم يحدث , استخدام مصطلح العلاج,التغيير او التحسن افضل من التعبير عنه بالشفاء

هنا المقصود بالتغيير  هو توقف الشخص عن تعاطي المواد المخدرة , وتمكين المريض من السيطرة على رغبته في التعاطي, لأكمال حياته بشكل طبيعي , يجب عليه التعامل مع المواقف السلبية من دون استخدام المخدرات والكحول,ويجب عليه تطوير من قدراته وقوته في التغلب على التوتر والمشاعر السلبية.

 

التعرف على مسببات التعاطي والعوامل المؤثرة والعمل على تطوير قدرته للتعامل مع هذه المؤثرات من دون وجود الكحول والمخدرات , ولكن اذا تم ترك العلاج من دون اكماله يمكن ان يكون سبب في زيادة حدة المرض , والعودة لتعاطي المخدرات بكمية كبيرة وافتعال المشاكل من جديد

مظاهر الشفاء والتحسن على المريض تختلف من شخص الى اخر , لكل فترة من فترات العلاج خصائص مختلفة

فترة الحرمان (الانسحاب)

للشخص المتوقف عن تعاطي الكحول والمخدرات تعتبر هذه الفترة الاولى أصعب فترة , في فترة حرمان الشخص يكون هناك الكثير من المشاكل البدنية والنفسية التي يعاني منها المدمن. تتميز هذه الفترة في التقلب ما بين المشاعر الأيجابية  والسلبية .

  فترة الحماس (1-3 اشهر)

عقب نهاية الشهر ا"لأول في العلاج , و زوال الشعور بالحرمان و انخفاض الرغبة في التعاطي يدل على تحسن الشخص , ويشعر بأن مشكلة الادمان قد انتهت .في هذه الفترة الكثير من الاشياء تغيرت في حياته. عوته الى حياته العملية , الحياة المنظمة , والعلاقات الدائمة كل هذا يشعر الشخص بتحسنه)

عقب نهاية الشهر ا"لأول في العلاج , و زوال الشعور بالحرمان و انخفاض  الرغبة في التعاطي يدل على تحسن الشخص , ويشعر بأن مشكلة الادمان قد انتهت .في هذه الفترة الكثير من الاشياء تغيرت في حياته. عوته الى حياته العملية , الحياة المنظمة , والعلاقادالدائمة كل هذا يشعر الشخص بتحسنه.

 

فترة الملل (3-6 اشهر)

عقب نهاية الشهر الثالث في فترة العلاج يظهر على الشخص الملل والتعب وعلامات الأكتئاب. التي يمكن ان تؤدي الى ضياع حماس هذا الشخص , الحياة المنظمة يمكن ان تضغط الشخص وتشعره بالملل ,بعدها يبدأ الشخص  بالاشتياق الى حاله في السابق . ولهذا السبب يجب ان يتم مراعاة وفهم الشخص خصوصا في هذه الفترة وتقديم الدعم الكافي والمساعدة له.

فترة الحياة الجديدة (6 اشهر و مابعدها )

في اول ستة أشهر يكون هناك الكثير من التقلبات في العواطف والمشاعر الأ انه بعدها يبدأ بتشكل نمط جديد للحياة عند الشخص , كسب أصدقاء جدد , الاستمتاع بوسائل ترفيه جديدة يصبح أكثر سهولة

 

Yayınlama Tarihi:
03 Ekim 2018
Güncelleme Tarihi:
10 Şubat 2021