معلومات حول كوفيد-19

عيادة الأمراض الداخلية

 

الطب الباطني (الداخلية)

 

على الرغم من أن الأمراض النفسية والعصبية هي أمراض دماغية ، فإن الدماغ يعمل بالتفاعل مع جميع الأنظمة الأخرى في الجسم. تؤثر الأمراض المعوية وأمراض الجهاز الدوري وأمراض الغدد الصماء على عمل الدماغ. لذا بالإضافة إلى علم الأعصاب، الطب النفسي علم النفس قامت مستشفانا بإضافة خدمة الطب الباطني لإرتباطها المباشر بالأمراض الأخرى .

بهذه الطريقة ، يتم تقييم مرضانا حسب المعايير العالمية لخدمة المرضى. وبذلك نقدم  أعلى مستوى من معايير الخدمة ، قبل وأثناء وبعد عملية المعالجة.

أطباء الجهاز الهضمي والداخلية تعمل بشكل جيد للفصل بين الأمراض التي تسهم في تشكيل قاعدة للأمراض النفسية فضلا عن المساهمة في الكشف المبكر عن الأمراض الهضمية التي قد تؤثر على اختيار العلاج في حالة الأمراض النفسية  تحت مسؤولية من التخصص.

عند دخول المريض إلى المستشفى يتم عمل فحص كامل يشمل أمراض الجهاز الهضمي،أمراض الكلة، أمراض الكبد، الاضطرابات الهرمونية (اضطرابات الغدة الدرقية، الخ)، ونقص فيتامين (فيتامين د وفيتامين ب١٢ وحامض الفوليك، وغيرها)، أمراض الدم، أمراض القلب ولجهاز الدموي،والأمراض المعدية.علاقة أمراض الجهاز الهضمي مع الأمراض النفسية والعصبية

1- الأمراض الأيضية:

 

يمكن تعريفها ببساطة كتغيرات في سكر الدم ، ودهون الدم ، وضغط الدم ، والتغيرات غير المرضية. وهو اضطراب يرتبط بزيادة في دهون البطن وترتبط مع العلاقة العائلية. وقد اثبتت الأبحاث  إرتباط بعض الاضطرابات النفسية (اضطراب ثنائي القطب ، الخ)  في آلية تشكيلها.

داء السكري وخصوصاً النوع الثاني، الذي هو في فئة الأمراض الصحية الأولية لمنظمة الصحة العالمية ، يمكن أيضا أن يشار إليه على أنه بداية  مشاكل الأيض وهو مشكلة صحية مهمة بسبب زيادة خطر أمراض القلب والأوعية الدموية إلى جانب الاضطرابات النفسية.

حقيقة أنه يمكن أن يحدث مع زيادة الوزن في الأفراد الذين هم أيضا في مسار العلاج النفسي يستلزم الملاحظة في هذا الجانب خلال عملية العلاج.

 

 

٢- أمراض الكلى:

 

أمراض الكلى الصامتة التي لا تسبب أي شكاوى واضحة حتى المرحلة الأخيرة يمكن أن تكون مسؤولة عن الأعراض التي يعتقد أنها نفسية ومهمة أيضا في اختيار العلاج الشخصي. إذا كان من المخطط استخدام الدواء في علاج مريض يعاني من الفشل الكلوي الصامت ، فمن الضروري تقليل الجرعة أو اختيار دواء آخر يتم إفرازه عن طريق الكبد بدلاً من إفرازه عبر الكلى

يمكن أيضا تشخيص تورط بعض أمراض النسيج الضام التي تؤثر على الكلى في بعض الحالات من خلال الكشف عن أمراض الكلى.

 

٣: أمراض الكبد :

 

كما هو الحال مع أمراض الكلى أمراض الكبد في كثير من الحالات ، قد لا تتواجد  شكوى. قد لا يكون المرض ملحوظًا حتى يصل إلى مرحلة متقدمة. ومع ذلك ، فمن الضروري تحديد هذا الوضع في اختيار العلاج الشخصي. في وجود مرض الكبد ، يتم تقليل جرعة الدواء المتخذة بهذه الطريقة أو اختيار البديل بإختيار الادية المصافة عن طريق الكلية.

في حالة تعاطي الكحول والمخدرات ، فإن مدى الضرر في الكبد مهم لكل من المريض والطبيب من حيث السلوك أثناء عملية المعالجة.

 

٤- اضطرابات تركيز العناصر:

يجب قياس تركيز العناصر مثل  الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم من أجل التنبؤ بالمضاعفات التي قد تحدث خصوصاً في تطبيقات العلاج بالصدمات الكهربائية لتفادي المضاعفات السلبية غير المتوقعة التي قد تحدث أثناء علاج المريض.

مستويات الكالسيوم والبوتاسيوم والارتفاعات التي تؤثر على إستجابة الخلايا هي على حد سواء تسبب  اضطرابات الدماغ مثل اضطرابات نبض القلب ونوبات الصرع.  أن هذه المستويات يتم متابعتها في الطب النفسي خاصة أثناء العلاج بالصدمات الكهربائية وهو أمر مهم من حيث كل من كفاءة المعالجة وتواتر العلاج الجانبي.

بالإضافة إلى ذلك ، لا سيما في المرضى المسنين قد يتأثرون سلبًا بالتغييرات الطفيفة في صوديوم الدم ، وقد تؤدي إلى تغير وظيفة الدماغ ، حيث يجب أن تكون كافية للحفاظ على الحياة اليومية

 

٥ - الأمراض الهرمونية:

 

على وجه الخصوص ، يجب أن تكون هرمونات الغدة الدرقية طبيعية لجميع خلايا الجسم  وكذلك لخلايا الدماغ لتعمل بشكل صحيح . زيادة هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأمراض النفسية مثل الهوس ، والأمراض مثل الاكتئاب.

قد تسهل أمراض الغدة الكظرية أيضًا أو تحاكي ظهور بعض الاضطرابات النفسية مثل الهيجان والخوف .

الأمراض الداخلية (الطب الباطني) الطاقم طبي
دعنا نتصل بك